Park Yoochun والضحيّة الأولى يكشفان عن تسجيلات صوتية بخُصوص بالتسوية


بعد أن رفع Park Yoochun دعوى مُضادّة ضدّ الضحيّة الأولى في قضيّة الإعتداء الجنسي والتي إدّعى فيها أنّ المرأة المُشار إليها بــ السيّدة Lee إتّصلت بوكالته وطلبت مبلغ تسوية قبل رفع الشكوى للشرطة --- التركيز حالياً على القضيّة ينصبّ حول التسوية والتواصُل بين المرأة وحبيبها ووكالة C-JeS .... مَن ، في الواقع ، إتّصل بالأخر وطلب مبلغ التسوية وهل تـمّ دفعه بالفعل ؟

كلا الجانبين قاما بتقديم تسجيلات صوتية كدليل.

جانب Park Yoochun إدّعى أنّ السيّدة Lee هِيَ أوّل مَن إتّصلت بالوكالة وطلبت 1 بليون وون (حوالي 864,000 دولار).

وفي 21 يونيو ووفقاً للوسيلة الإعلامية Channel  A ، فإنّ الرئيس التنفيذي Baek Chang Ju لوكالة C-JeS أرسل تسجيل صوتي لحبيب السيّدة Lee إلى الشرطة كدليل. وقد تبيّن أنّ التسجيل يعُود بالفعل لحبيبها وهو يقُول أنّ السيّدة Lee لم تعُد قادِرة على العيش في كوريا بسبب شائعات ما حدث مُطالِباً الوكالة بمُساعدتها في الإنتقال إلى الصين.

وفي مُكالمة هاتفية مع الوسيلة الإعلامية Channel  A ، قال حبيب السيّدة Lee : "أنا ببساطة وضعتُ حبيبتي ووكالة Park Yoochun على إتّصال كخِدمةٍ مني لها. أنا لم أكذب بشأن ما حدث. ولم أُشارك في الدعوى التي قدّمتها حبيبتي ولا إسقاطها لها بعد خمسة أيّام".

السيّدة Lee لديها أيضاً تسجيل صوتي يدعم إدعاءاتها بأنّ وكالة C-JeS كانت هي أوّل مَن عرضت التسوية. التسجيل كُشِف من قِبل وسائل الإعلام وهو عبارة عن مُكالمة هاتفية جرت مُباشرة بعد حادث الإعتداء الجنسي.

في مقطعٍ أوّل ، قال مندوب وكالة C-JeS : "لقد فكّرنا كثيراً في ما يُمكننا القيام به لإرضائك ...".

وفي مقطعٍ آخر : "أعتقدُ أنّـه من حقّ وكالة C-JeS الردّ على السّعر الذي قدّمتيه لنا".

وفقاً لأحد معارف السيّدة Lee ، فإنّ وكالة C-JeS قالت أنّهم أرادوا التوصّل إلى تسوية وطلبوا من السيّدة Lee الإنتظار ليومٍ واحد مُستمرين في الإلحاح عليها لتحديد السّعر. لكن السيّدة Lee إدّعت أنّها لم تتلقّى أيّ تسوية من وكالة C-JeS وأنّها لو حصلت على التسوية ، فإنّـه ستكون هناك وثيقة كتابية لذلك.

وكالة C-JeS ردّت على هذا بأنّهم ببساطة سوف يكشفون عن الحقيقة من خلال تحقيقات الشرطة ولن يتّخذوا أيّ إجراءات عبر وسائل الإعلام.

يُذكر أنّ الشرطة قد أنهت إستجواب حبيب السيّدة Lee والرئيس التنفيذي لوكالة C-JeS وسوف تتعقّب الحسابات المصرفية لتحديد ما إذا كان تـمّ تحويل أيّ مال من أجل التسوية وكما ذُكِر سابقاً فإنّ التحقيقات مع النساء الأربعة اللواتي تقدّمن بشكوى الإعتداء الجنسي قد إنتهت أيضاً.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.