يُفاد أنّ الرسائل النصيّة بين والِدة Kim Min Hee وزوجة Hong Sang Soo مُزيّفة


بعد أيّام قليلة من الكشف عن العلاقة الغرامية للمُخرج Hong Sang Soo وَ الممثلة Kim Min Hee ، نشرت المجلة الشهرية Woman Sense رسائل نصيّة لمُحادثةٍ بين والِدة Kim Min Hee وزوجة Hong Sang Soo.

لكن ، عائلة Hong Sang Soo إدّعت أنّ تلك المُحادثة لم تحدُث وأنّ الرسائل المُرسلة مُزيّفة.

في الــ 22 من شهر يونيو الحآلي ، قالت عائلة Hong Sang Soo : "زوجة Hong Sang Soo أجرت لقاء غير رسمي (دون تسجيل ونشر) مع إحدى مُراسلي المجلة في شهر أبريل حيث تحدّثت الزوجة عن مشاعرها فقط. والأن هذه المجلّة أصدرت تلك المعلومة وتصرّفت كما لو أنّها كانت مقابلة حصرية ، حتى بما في ذلك الرسائل النصيّة المُزيّفة التي لم يتم أبداً تقديمها للمجلة".

وفي صباح يوم 22 يونيو ، نشرت المجلة الشهرية Woman Sense مقال تدّعي فيه أنّ لديها مقابلة حصرية لكن المعلومات الموجودة في المقال نُشِرت دون مُوافقة زوجة Hong Sang Soo وقد قيل أنّها ليست الحقيقة.

وفيما يتعلّق بالمُحادثة بين زوجة Hong Sang Soo ووالِدة Kim Min Hee ، قال مندوبي Hong Sang Soo : "لماذا ستُقدّم زوجة Hong Sang Soo هذه الرّسائل إذا كان من المُفترض أنّ لقائها مع المجلة غير رسمي (دون تسجيل)؟".

خلال اللقاء الفعلي في شهر أبريل الفارط ، زوجة Hong Sang Soo ذكرت شيء عن حديثها مع والِدة Kim Min Hee. لكنها لم تُوفّر أيّ رسائل نصيّة حقيقية مثلما إدّعت المجلّة ، وهذا يعني أنّ المجلة قد خلقت مُحادثة وهمية فقط لإثارة الأمور أكثر.

عائلة Hong Sang Soo إعتذرت بقولها : "نحن نأسف على هذا الجدل. نحن نعلم أنّ هذا ليس خطأ شخص واحد فقط. لقد حرصنا مراراً وتكراراً من أن اللقاء مع مُراسل المجلة كان غير رسمي ودون تسجيل ، لكنّ يبدُو أنّـه لم يكُن كذلك. المجلة لم تكتفِ فقط بالإيفاء بوعدها وجعله لقاء غير رسمي لكنها نشرت أيضاً شائعات خاطئة من خلال خلق رسائل نصيّة مُزيّفة. لقد إتّصلنا بوكالة المجلة وطلبنا التصحيح ، لكنها فقط أزلت صُورة المُحادثة ولم تفعل شيئاً أكثر من ذلك. إنّها حتى تتجنب إتّصالاتنا الأن. نحن نُخطط لتقديم إلتماس للجنة تحكيم الصحافة بشأن هذا".

يُذكر أنّ عائلة Hong Sang Soo إلتقت فقط مع الوسيلة الإخبارية Dispatch حتى الأن ، ولم تُجري أيّ مقابلات مع أيّ مصادر أخبار أخرى بعد. وبالرغم من ذلك ، فالكثير من وكالات الأنباء تنشُر مقالات يدّعون فيها أنّهم أجروا مُقابلة حصرية مع العائلة.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.