|| خُـلاصة || أحداث الجلسة الثالثة والأخيرة من قضية النسب لــ Kim Hyun Joong بتاريخ [25-04-2016]


|| تذكير بالأحداث الماضية ||

لم يكن هناك أي تقدم أو أي تطورات هامة في الدعوى العامة ، غير أن محامي Kim Hyun Joong أعرب عن رغبته في ان يتم الانتهاء من الدعوى بأسرع وقت ممكن غير أن محامي تشوي طالب بمزيد من الوقت لأنه لم يكن قادرا على الالتقاء بتشوي بسبب الوعكة الصحية التي تمر بها..

من جهة أخرى طالب جانب كيم هيون جونغ من المحكمة أن تبث في القضية بأسرع وقت ممكن. 

تم عقد الجلسة الثالثة من قضية اثبات النسب يوم 25 أبريل 2016 بمحكمة سيول للأسرة، ومثل الجلسة الأخيرة، حارب الجانبان من أجل الحصول على حقوق الوصاية على الطفل.

رغم أنه تم الاعلان أن هذه الجلسة ستكون المرة الثالثة التي يتواجه فيها الطرفان بالمحكمة منذ اعلان نتائج تحليل الحمض النووي لكن ولا واحد منهما كان حاضرا بالمحكمة اليوم عوضا عنهما، حضر محاميهما و قدما حججهما إلى القاضي فيما يتعلق بحقوق الوالدين، ودعم وحضانة الطفل، الذي يشار إليه بوصفه O. "تسمية الطفل في الاعلام بسبب حقوق عدم نشر اسمه للعامة"

في البداية قامت المحكمة باثبات نسب الطفل لكيم هيون جونغ و أسقطت قضيت الحضانة.

و صرح المحامي أن القضية انتهت و الأبوة تأكدت. حقوق الأبوة و الحضانة لم تقرر بعد و لكن ستقرر في قضية منفصلة، لا معلومات بعد عنها,

حيث قال بهذا الخصوص : تم اسقاط الجزء الخاص بالحضانة من القضية. الحضانة و حقوق الوالدين لم يتم البث فيهما بعد و سيتم البث فيهما كقضيتين منفصلتين. جانبنا يريد الحضانة لتربية الطفل.

مضيفا : القضية المستقبلية ستظهر وضع هيون جونغ حول حقوقه كأب الحضانة و نفقة الطفل.

انتهت القضية بتأكيد نسب الطفل لكيم هيون جونغ و الحضانة ستقرر في قضية منفصلة.

و في الوقت نفسه، سيعقد كيم هيون جونغ و تشوي تاريخ المحكمة في الدعوى المدنية فيما يخص قضية الضرر التي رفعتها تشوي يوم 3 يونيو.

بعد هذا صدر أمر المحكمة أسفله


|| أمر محكمة الأسرة ||

أمرت محكمة الأسرة في قضية حقوق الوالدين بأن يتشارك كيم هيونغ جو و تشوي معا في حقوق الوالدين و بإسقاط جزء الحضانة والنفقة من القضية.

كما تعلمون جميعا، بشكل مختلف عن اتفاق طوعي من قبل الأطراف المعنية، فأمر المحكمة هو حكم قضائي.

في حالة المولود لأبوين غير متزوجين، يعطى حق الرعاية "هنا يعنى رعاية من الابوين سواء الاب أو الام ملاحظة الرعاية تختلف عن الحضانة في هذا السياق" عادة للنساء وإعطاء حقوق الرعاية المشتركة غير معتاد بتاتا، و مثل هذا القرار غير عادي للغاية كما يمكن أن يرى في بعض أحكام حق الرعاية القسرية من العام الماضي: عندما يكون أحد الوالدين الذي يشارك حق الرعاية المشترك، غير قادر على ممارسة حق الرعاية لسبب ما مثل عقوبة جنائية، فحق الرعاية لذلك الطرف قد يتم حرمانه منها و تعطى تلقائيا للوالد الآخر كحق رعاية منفرد.

فمن الممكن أن الطرف الآخر قد لا يقبل أمر المحكمة ويقوم بالطعن فيه ولكن حتى لو تم رفع قضية جديدة، فحكم المحكمة قد صدر بالفعل فيما يخص حقوق الرعاية المشتركة. ولذلك فمن المحتمل جدا أن حق الرعاية سيتم الحكم فيه مرة أخرى كحق رعاية مشتركة والحضانة والنفقة من المحتمل جدا أن يتم رفضهما.

لذلك يمكنك أن تتخيل لماذا صدم الجانب الآخر أمس من أمر المحكمة و بدأ يرمون آخر هجومات يائسة لهم [كان هناك لوحة في برنامج تلفزيوني يناقش القضية وتقول جوهريا : "افعلوا كل ما تريده الأم"].

الجانب الآخر'جانب تشوي' ،استمروا في قول السخافات مثل "هل هناك شيء أكثر أهمية من المال في تربية الطفل، "أعطوا 5,000,000 وون شهريا لدعم الطفل" لابد أن هذا هو الملاذ الأخير لهم من أجل الحصول على المال.

مهما حاولوا الضغط باستخدام لعبة وسائل الإعلام، لن تكون هناك تسوية. يجب أن يتم الكشف عن كل التفاصيل من كل الجرائم التي ارتكبتها المتهمة [التي هي قيد التحقيق] يجب الكشف عنها بالكامل من خلال تحقيقات شاملة لتحقيق العقوبة القانونية التي تستحقها.

المحامي لي قال: قضية الأسرة انتهت. تقرر اعطاء الطرفان حقوق الرعاية المشتركة. الحضانة لم تقرر بعد.


تقرير من تجميع ترجمة إعداد وتقديم : Lotus_Girl

CR : @sunsun_sky


المصدر العربي : Arab Henecia

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.